بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 31 أكتوبر 2013

مَهَمَةُ الجيوش العربية



بعد هزيمة الجيوش العربية في حرب أكتوبر 73 تأكد أن العرب لن يفكروا أبدا مرة أخرى في محاربة إسرائيل، لأنه تبين من خطط الجيش المصري أنه كان هدفه من عبور القناة استعادة شريط عرضه 12 كلم، لجعله ورقة ضغط على إسرائيل من أجل وضعها أمام الأمر الواقع حتى تقبل بمفاوضات تنتهي بانسحابها من سيناء، لأن الجيش المصري لم يكن يملك الامكانات اللازمة لاستعادة سيناء بالكامل. وعندما بدأ بالحرب لم يقرأ أفكار عدوه ومكائده وحيله ويدرس جميع الاحتمالات المترتبة عن تداعيات الحرب، ويسد في وجهه جميع الثغرات التي يمكن أن يستغلها في كل المواقف والتطورات في أرض المعركة الواسعة. وقد بينت لنا نتائج الحروب التي خاضتها الجيوش العربية، أنها كانت جيوش كارتونية تستنزف أموال الأمة المنكوبة بحجة شراء الأسلحة التي تحمي الوطن، وهي في حقيقة الأمر جيوش متورمة لا تصلح لحماية وطن ولا لتأمين الشعب، فقد أصبحت تحمي الحاكم من شعبه والمفسدين من حوله، وقد بدا واضحا أنها لا تصلح لقتال الأعداء ولا للدفاع عن الأوطان، وخير مكان لها في الشوارع لقمع شعوبها.