بحث هذه المدونة الإلكترونية

الخميس، 26 سبتمبر، 2013

الحكم إما أن يكون من نصيب العلمانيين وحدهم أو الخراب!

يقول العلمانيون صراحة في معظم تصريحاتهم: إما نحن أو الخراب، وعندما خسروا الانتخابات في عدة بلدان دفعوا ببعضها إلى الفوضى والخراب. وفي ظل حكمهم قامت المحاكم بشنق صغار اللصوص، وتم تعيين كبارهم في المناصب الرسمية، وأتضح أن سارق المليارات محصن من العقاب والمساءلة، ولا يعاقبه القضاء، بينما الذي يدفعه شظف العيش إلى السرقة يطبق عليه القانون بصرامة وقسوة وتنزل به أشد العقوبات، لأن قوانين حكومات هؤلاء عبارة عن شبكة صيد تعلق فيها إلا الأسماك الصغيرة. وينصبون أنفسهم في الحكم وأولادهم وأقرباءهم وأنصارهم خارج القوانين ودون تفويض واعتراف شعبي، بحيث يوهمون الناس أنهم رواد فكر وصناع وعي، والحقيقة أنهم تجار سلع سياسية منتهية الصلاحية، ومسوقون للخردة الفكرية والسياسية، يستثمرون في العفن وطمس الحقائق ولا يستثمرون في الوطنية الحقيقية. فالعلمانيون جل حديثهم عن انتقاد الدولة الدينية، ولكن لا يتحدثون عن لون الدولة العلمانية التي يريدونها. عبد الفتاح بن عمار